السبت، 23 أبريل، 2011

تَعَلُّمِي

العلم ... ليس بالشهادة .. هذا معروف على ما اظن .... فلا واحد من الانبياء كان خريج هارفورد ... ولا كان يملك شهادة أصلا .... ا... لا أريد ان أبدو كالذين يتكلمون بخصوص تجديد المناهج والتعديل فيها ... وجعلها أكثر اعتمادا على الفهم  ... ولكن العلاقات البشرية تشبه كثيرا التعليم ... انا علمتني الحياة ... أكثر بكثير مما علمتني الشهادة ... على ما أظن ... 
فانا بعض المواقف جعلتني هكذا .على ما انا عليه ... 
... ولم تجعلني الشهادة أكتب .... بل المواقف هي التي  أجبرتني ...
وانا لست كاتبا ... ولا مؤلفا ... ولا شاعرا ... انا أريد شيئا اخر ... لا يهم ما هو ... المهم اني أريده ... 
ولكن ... تعلمت من هذه الحياة ... إذا جاز لي ان أقول هذا ... وأنا مازلت في مرحلة مبكرة منها ... او أرجو ذلك ... أن الصمت في مرات كثيرة مفيد جدا ... مفيد لأبعد الحدود ... مع أنني أتكلم كثيرا ...واكتب كثيرا :)
.... والحب .... لا قواعد فيه ... كل واحد يضع قواعده ... وأولوياته ... لهذا ... وضعت هذه القواعد في الحب... في حالتي طبعا .... 
وضعتها لي ... كي لا يقول أحدهم بأنني أنصب نفسي زعيما وأضع وأسن القوانين ... 
حاشا وكلا ... ويكفي معمر قذافي واحد ... في القرن الحادي والعشرين ...لا أريد أن أزيدها على هذا العالم ... 
ولكن يا حلوتي .... أرجوك ...
أرجوك .... أن تحسني


تَعَلُّمِي  



يا حلوتي ... أرجوك لا تتكلمي ...

فيغلبك الحق ... ومن بعدها  تُرجَمِي*

قولي لي : هل فادكِ الأذى يوماً ؟

أم أنكِ بفضلِ الاذى  تسلمي

الآن أرجوكِ لا تتكلمي ... ودعي غيركِ للكلام يترجمِ

هل تذهبينَ بعد نفاذِ حلاوتي ؟

آلا تبقين ... حتى تجربي علقمي ؟

إعلمي ... الحب عندي عبادة ...

 وهل النساك من الرحمن تسأمِ ؟

هيا .. سيري في الهوا هواي وحدك ...

وأرني ... هل  بدوني تتقدمي

والسجن ... ليس لي بمنزلةٍ ... فكم في السجن من ليس بمجرمِ

فالسم ... علاج ... إذا أحسنتِ طِبَه ...

وإذا أخطأت ... يقتلكِ أو تتسممي ..

فاذا متِ... فالله منكِ أراحني ..... وإذا عشتِ ... عشتِ كي تتألمي ...

ومن يدري ... لعل الله أكرمني ... فأموت شهيداً ...أو إليه سأنتمي ...

أرأيتِ ... كيف أخذتُ حقي أنا ...والله سامحَ .. وأنتِ لا لم ترحمِ ..

فاصمتي ... إذا أردت نُصرة ً .... فالصمت يفيد ... إذا أردتي تَعَلُّمي 

* الرجم بنظري من الاحكام التي يجب أن نطبقها في كل شيء بحياتنا ... 
وأنا من أنصار أن ترتفع قيمة العقوبة ... كي يزيد الخوف منها ... 
لو أن كل واحد سرق .. قتل ... كان السارق فكر ألف مرة قبل أن يسرق ... 
لو ان الكاذب قتل ورجم ... لكان فكر ألفي مرة قبل أن يكذب ... 
وهكذا ... لو أن العشاق رجموا ....إذا تركوا بعضهم ... لكان هذا أفضل بكثير ... 
على الاقل ... لما ارتبطوا من الأساس!!!


هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

رائعة....

علي خاطر يقول...

شكرا لك