الأربعاء، 25 مايو، 2011

قالت

كم قالت أشياء كثيرة .... قالت أحبك ... قالت حبيبي ... قالت " حل عني " .... قالت " يا حقير " .... ووووووووووووووووووووووووو 
ما أكثر الاقوال ... وأقل الافعال .... المهم أن فرق التوقيت بين أحبك و" حل عني " كانت أيام ... احيانا أشتاق لأينشتاين .... لأنه لو رأى حبيبتي لعرف حل النظرية النسبية كلها .... واختصر على نفسه الوقت ... 
على كل انا أيضا قلت ... قلت أشياء أظنها تكفيها .......... أجل ... فهذه أيضا أحد أوراق الساحر .... والتي يظهر فيها صديقي ليدافع عني .... شكرا لهم جميعا ..... حقا بفضلهم لا يهمني ما 


قالت  

 

قالت : الحياةُ بدونكَ أرْحمُ ...
قلتُ لها ... وهل القتلى تألموا ؟...

قالت الكلُ قد وقفوا معي ...
فقلت لها " والشيطان بالحب لمُفْعَمُ " ... 

قالت لَوْثتَ حياتي كلها
وأنتَ بحقِ الحبِ وحقي لمجرمُ .. 
قلتُ لها : وأنتي قتلتِ مشاعري .. !
أَلقتلكِ جنةٌ ولإجرامي جهنمُ ؟ 


قالتْ الناسُ كلهم وقفوا معي ..
وأهلكَ أَنتَ إِنْ وُجِدوا تَبَرَّمُوا ...
وأصدقائي عمالقةٌ عليك ... وما أنتَ غيرُ مجنونٍ يتمتمُ
قلت لها : أرجوكِ لا تنفعلي ...
فلِسانُكِ ... لا أحدَ منه يسلمُ
وأصدقاؤك  لن يشفعوا لكَ أبداً ..
وأقولها لهم كي يتعلموا
" تباً لكم ... قَبَّحَ الله وجُوهَكم ...
ما فيكم لنا واحدٌ يتفهمُ " 


قالت : لسانُكَ لن أَشْتَفِي بِقَطْعِه
وليتَ رأسكَ من بعده لا يسلمُ
قلتُ لها : يا حُلوتي .. لا تغضبي ..
فالقتيلُ بعدَ الموتِ لا يتألمُ 


كافرٌ قالتْ ..وزنديقٌ ..وزيرُ نِسا وتقولُ للناسِ بأنكَ مسلمُ ؟
قلتُ لها : منذُ متى أحجارُ الارضِ تَكَلَمَتْ والعلمُ عليها محرمُ ؟
آلله أعطاكِ الفتوى من عِنده ؟ أم أن أمثالكِ للفتاوى يتعلمُ ؟ 


قالتْ : الكلامُ مع أمثالكَ معصيةٌ ..
وسماعُ كلامكَ للدماغِ يسممُ ...
فكلُّ الرجالِ في العشقِ حلاوتي ...
ووحدكَ أنتَ من العُشاقِ العلقمُ ...
قلتُ لها متبسماً .. الدواءُ علقمُ ...
والوخزُ  بالابرِ علاجٌ يؤلمُ ..
وإذا كانَ الرجالُ حلاوةٌ غيري أنا !!
أرأيتِ أنكِ زيرٌ للرجالِ يتكلمُ !!! 



قالتْ : متفلسفٌ أنتَ ثقيلُ ظلٍ ....
ملعونٌ ...ليتكَ جسمٌ يفهمُ ...
ولو خَيَّرُونِي بينكَ و بينَه ... لاخْتَرتُه ...  فبكلِ عيوبِه أنعمُ ..
سكتُّ ... لم أكن لها نداً قوياً ...
وصديقي هناكَ واقفٌ يتبسمُ ... 


فقالَ لها : قد جرحتِ لي صديقاً
وقلبه من بعدكِ يتحطمُ ...
وإذا َظننتِ بأنَّ عِشقكِ آيةٌ ...
فصديقي بِحُبِكِ ما كانَ قطُّ يُنَجِمُ ...
وظُلْمُكِ أنتِ .. ظلماتٌ بمَحْشَرِكِ ...
وحبُ صديقي مشرقٌ لا يُظلِمُ ...
وأُقسمُ بالذي سواكِ حقودةَ ..
سيقتُلكِ الحِقدُ ... والحبُ وحدَهُ يَسْلَمُ
وإذا رأيته في حياته صامتاً ...
هذا لأن حُبَ غيركِ يكتمُ .....
وإذا ظننتِ "لمْ يعشقْ سواكِ .. "
فاللهُ وحدَهُ بحُبِ صديقي يعلمُ ....
فَنَصِيحتي أنْ تبقي صامتةً فلا ...
يُقالَ " متى الافاعي تكلموا " ؟
فصديقي عنيدٌ بالسحرِ وبالهوى
وهل العنيدُ في الهوى يستسلمُ ؟

 

هناك 4 تعليقات:

غير معرف يقول...

:) حلوووووووووة

علي خاطر يقول...

شكرا :)

Boneta يقول...

جميل جدااااا
تحياتي لك

علي خاطر يقول...

:) شكرررا